د. محمد صلاح الدين حسنين

د. محمد صلاح الدين حسنين 91 برج الاطباء - ش العباسية, القاهرة العباسية
1 1 (نصيحة واحدة)
0 يعجبه
المعلومات الأساسية
الفئة النسائية والتوليد
المنطقة العباسية
العنوان 91 برج الاطباء - ش العباسية
رقم الهاتف 46772... شاهد الرقم

نصائح الناس اللي جرّبوا د. محمد صلاح الدين حسنين

إحكيلنا إذا جربته
  •   (سيء جداً جداً)
    قبل 20 يوم

    #نداء_الى_مسئول

    من مواطن مصري مكلوم بفقد اعز واغلي شيئ في حياته(ام اولاده) و التى وافتها المنية و هى في ريعان شبابها(٣٥ عام) باهمالا طبيا بدءا من طبيها المتابع لحملها و يدعي / محمد صلاح حسانين ( استشارى نساء و ولادة) لتعامله برعونه حيال ارتفاع ضغطها المفاجئ يوم ١٥/٤/٢٠١٧ فبدلا من توجهنا لاقرب مستشفي للتعامل مع الضغط المرتفع وجدته يقرر التعامل مع الضغط بان ينصحها بشرب الدوم و الكركديه ثم نفاجأ بان يقرر اعطائها حقنتين لحماية رئة المولود ليتضح انهما يؤديان الى ارتفاع الضغط اكتر ، ثم يكمل رعونته بان يوجهنا الى مستشفى حكومى ( باب الشعرية،سيد جلال سابقا) على الرغم من الحاحى عليه بنقلها اثر تالمها بذات يوم زيارتنا له بعيادته الخاصة من الالم شديدة بالمعدة مع زيادة ارتفاع ضغطها بعد الحقن الى مستشفي خاصة بها امكانيات و ضمير مهنى حتى ولو تم نقلها بالمستشفي الخاصة يها الكائنة بحدائق القبة امام جامع الشيخ كشك ( مصر و السودان للولادة) ، ثم يكمل ذلك بانه لم يتواجد بالمستشفي التى وجهنا اليها( باب الشعرية) لمتابعة حالته، ليبدء فصل جديد من فصول معانتنا ليمنعنى امن المستشفي من ادخال زوجتى ليتم حجبي خارج اسوار المستشفي لا اعلم ما يتم اجرائه مع ام اولادى بداعى انها تعليمات ادارية من ادارة المستشفي و هو ما يخالف الشرع و القانون من اجراء، ثم تاتى اخبار من الداخل بخروج ابنتى الصغير للحياة بسلام ،لافراح لبعض الوقت ليفاجئنى الامن بان زوجتى احتجزت بقسم الرعاية المركزة الجديدة بداعى تعرضها لتسمم حمل جراء ارتفاع الضغط و سيتم التعامل مع ذلك ، لتبدء حالة زوجتى الصحية في التدهور ليبلغنى دكاترة الرعاية بتعرضها لحالة طبية تفسر بتكسير الصفائح الدموية لنضطر بعدها بنقل دم فرش لها و نقوم بشراء لتلك الصفائح من مستشفي خاص لعدم توافرها بالمستشفي الحكومى الجامعي ثم يقوم باجراء عملية اخري لها في اقل من ٢٤ ساعة لندخل في فصل جديد لنفاجئ بتوقف عمل الكلى و ارتفاع انزيمات الكبد ، و بعدها يقوموا بعمل غسيل كلوى لها لتصعد روحها الطاهرة لخالقها و هى في جلسة الغسيل حيث تم عمل ثلاث جلسات لها في اقل من ٧٢ ساعة، و ما سلف ذكرة هو تبسيط لحالة المعاناة التى واجهنها بتلك المستشفي لا لذنبا ارتكبناه سوى اننا تمنيين بمعاملة طبية تليق بأدميتنا كوننا مواطنين مصريين كفل لنا الدستورر ذلك،وكذا كون تلك المستشفي تتبع صرح تعليمى كبير بمصر الا وهو جامعة الازهر،غير اننا وجدنا دكاترة و ممرضات باعوا ضمائرهم و واجبهم المهنى تجاه حالة زوجتى بتقصير و رعونة حيث انهم كانوا ينتظر حدوث الفعل ليكونوا رد الفعل ،و بذلك الاهمال و الاستهتار لدرجة ان يقرر لى نائب الرعاية و يدعى / اسلام بدون رحمة انه حضر الى عمله فاقدا امل استمرار حياة زوجتى ليوم الثلاثاء ١٨/٤/٢٠١٧ و مع تدهور حالتها الصحية كنا نعامل بطريقة نفسية سيئة من نائب الرعاية الاخر / عيسي ، و يمر علينا اقل من اسبوع لتخروح روح زوجتى الى المولى ليرحمها من رعونة واهمال تلك النوعية من المسئولين ليضيع معها حلم عشناه على مدار سنين زواجنا في تربية ابنائنا البالغين من العمر ثمانية اعوام و اربعة اعوام و ستة عشر يوم ،لاسيقظ من اجمل لحظات عمرى على وفاة زوجتى تاركه لي حملا ثقيلا وهو ان احسن في تربية اولادنا و ايصالهم الى اعلى الدرجات ، ليصبح اولادى بين ليلة و ضحها يتامى ، ليتسالوا بحزن اين ذهبت أمنآ ، ومن ذلك المنطلق ارفع مظلمتى الى الله اولا ، ثم الى كل مسئول في جهمورية مصر العربية ، ثم الى القضاء المصري

    #مستشفي_باب_الشعرية_مقبرة_المرضي

    #نداء_الى_مسئول من مواطن مصري مكلوم بفقد اعز واغلي شيئ في حياته(ام اولاده) و التى وافتها المنية و هى في ريعان شبابها(٣٥ عام) باهمالا طبيا بدءا من طبيها المتابع لحملها و يدعي / محمد صلاح حسانين ( استشارى نساء و ولادة) لتعامله برعونه حيال ارتفاع ضغطها المفاجئ يوم ١٥/٤/٢٠١٧ فبدلا من توجهنا لاقرب مستشفي للتعامل مع الضغط المرتفع وجدته يقرر التعامل مع الضغط بان ينصحها بشرب الدوم و الكركديه ثم نفاجأ بان يقرر اعطائها حقنتين لحماية رئة المولود ليتضح انهما يؤديان الى ارتفاع الضغط اكتر ، ثم يكمل رعونته بان يوجهنا الى مستشفى حكومى ( باب الشعرية،سيد جلال سابقا) على الرغم من الحاحى عليه بنقلها اثر تالمها بذات يوم زيارتنا له بعيادته الخاصة من الالم شديدة بالمعدة مع زيادة ارتفاع ضغطها بعد الحقن الى مستشفي خاصة بها امكانيات و ضمير مهنى حتى ولو تم نقلها بالمستشفي الخاصة يها الكائنة بحدائق القبة امام جامع الشيخ كشك ( مصر و السودان للولادة) ، ثم يكمل ذلك بانه لم يتواجد بالمستشفي التى وجهنا اليها( باب الشعرية) لمتابعة حالته، ليبدء فصل جديد من فصول معانتنا ليمنعنى امن المستشفي من ادخال زوجتى ليتم حجبي خارج اسوار المستشفي لا اعلم ما يتم اجرائه مع ام اولادى بداعى انها تعليمات ادارية من ادارة المستشفي و هو ما يخالف الشرع و القانون من اجراء، ثم تاتى اخبار من الداخل بخروج ابنتى الصغير للحياة بسلام ،لافراح لبعض الوقت ليفاجئنى الامن بان زوجتى احتجزت بقسم الرعاية المركزة الجديدة بداعى تعرضها لتسمم حمل جراء ارتفاع الضغط و سيتم التعامل مع ذلك ، لتبدء حالة زوجتى الصحية في التدهور ليبلغنى دكاترة الرعاية بتعرضها لحالة طبية تفسر بتكسير الصفائح الدموية لنضطر بعدها بنقل دم فرش لها و نقوم بشراء لتلك الصفائح من مستشفي خاص لعدم توافرها بالمستشفي الحكومى الجامعي ثم يقوم باجراء عملية اخري لها في اقل من ٢٤ ساعة لندخل في فصل جديد لنفاجئ بتوقف عمل الكلى و ارتفاع انزيمات الكبد ، و بعدها يقوموا بعمل غسيل كلوى لها لتصعد روحها الطاهرة لخالقها و هى في جلسة الغسيل حيث تم عمل ثلاث جلسات لها في اقل من ٧٢ ساعة، و ما سلف ذكرة هو تبسيط لحالة المعاناة التى واجهنها بتلك المستشفي لا لذنبا ارتكبناه سوى اننا تمنيين بمعاملة طبية تليق بأدميتنا كوننا مواطنين مصريين كفل لنا الدستورر ذلك،وكذا كون تلك المستشفي تتبع صرح تعليمى كبير بمصر الا وهو جامعة الازهر،غير اننا وجدنا دكاترة و ممرضات باعوا ضمائرهم و واجبهم المهنى تجاه حالة زوجتى بتقصير و رعونة حيث انهم كانوا ينتظر حدوث الفعل ليكونوا رد الفعل ،و بذلك الاهمال و الاستهتار لدرجة ان يقرر لى نائب الرعاية و يدعى / اسلام بدون رحمة انه حضر الى عمله فاقدا امل استمرار حياة زوجتى ليوم الثلاثاء ١٨/٤/٢٠١٧ و مع تدهور حالتها الصحية كنا نعامل بطريقة نفسية سيئة من نائب الرعاية الاخر / عيسي ، و يمر علينا اقل من اسبوع لتخروح روح زوجتى الى المولى ليرحمها من رعونة واهمال تلك النوعية من المسئولين ليضيع معها حلم عشناه على مدار سنين زواجنا في تربية ابنائنا البالغين من العمر ثمانية اعوام و اربعة اعوام و ستة عشر يوم ،لاسيقظ من اجمل لحظات عمرى على وفاة زوجتى تاركه لي حملا ثقيلا وهو ان احسن في تربية اولادنا و ايصالهم الى اعلى الدرجات ، ليصبح اولادى بين ليلة و ضحها يتامى ، ليتسالوا بحزن اين ذهبت أمنآ ، ومن ذلك المنطلق ارفع مظلمتى الى الله اولا ، ثم الى كل مسئول في جهمورية مصر العربية ، ثم الى القضاء المصري #مستشفي_باب_الشعرية_مقبرة_المرضي

    د. محمد صلاح الدين حسنين

هل جربت هذا المكان؟

أكتب نصيحة
حمّل تطبيقات جيران على هاتفك المتنقل الان!